الرئيسية | الاخبار | اخبار الاردن العربية | عشائر عراقية تنتصر للاردن وتستنفر لطرد الوجود الإيراني

عشائر عراقية تنتصر للاردن وتستنفر لطرد الوجود الإيراني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عشائر عراقية تنتصر للاردن وتستنفر لطرد الوجود الإيراني

اخبار الاردن - أعلن المجلس العام لثوار العشائر في الانبار عن استنفار جميع كوادره في الأنبار للعمل الجاد على إنهاء الوجود الإيراني وميليشياتهم ومرتزقتهم بجميع الوسائل.
 
وأدان المجلس تهديدات تنظيم الدولة وإيران للأردن في بيان صحافي، جاء فيه: إن المجلس العام لثوار عشائر الأنبار يدين ويستنكر التهديدات الصادرة من النظام الإيراني وصنيعته ما يسمى تنظيم 'داعش' تجاه المملكة الأردنية الهاشمية.
 
وقال البيان إن هذه التهديدات تأتي بعد نجاح القيادة الأردنية وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله بن الحسين الهاشمي في دفع شبهة الإرهاب عن الإسلام عالميا ونجاحه في توحيد الجهد العربي لا سيما في القمة العربية المنعقدة في عمان لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة وبيان خطره على الأمتين العربية والإسلامية.'
 
وأكد المجلس وقوف العشائر العراقية الكامل مع عشائرنا وأهلنا في المملكة الأردنية الهاشمية الآمنة المطمئنة، وقال ان المجلس العام لثوار الأنبار ودعا المجلس عشائر الأنبار إلى أخذ الحيطة والحذر والمراقبة الفعالة لأذرع إيران وميلشياتها وتحركات داعش ورصدها في الأنبار لاسيما القائم والرطبة وعدم السماح بكل الوسائل بأن تكون الأنبار منطلقا لأي عمل تجاه الأردن وعشائرها الكرام بل لتكن الأنبار الدرع الحصين والسياج الآمن للأردن الشقيق.
 
ودعت العشائر العراقية الحركات الإسلامية والفعاليات الشبابية في الأردن إلى العمل الجاد للوقوف بوجه التهديدات الإيرانية وحركاتها وميليشياتها الإرهابية والوقوف بحزم ضد الفكر الداعشي الذي هو خطر على أمن البلاد وسلامة شعبها وتعايش أبنائها.
 
وتاليا نص البيان:
 
بيان رقم : ( 100 )
بِسْم الله الرحمن الرحيم
 
{ وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ }
 
م / تهديدات تنظيم الدولة وإيران للأردن
 
يدين المجلس العام لثوار عشائر الأنبار ويستنكر التهديدات الصادرة من النظام الإيراني وصنيعته ما يسمى تنظيم الدولة ( داعش ) تجاه المملكة الأردنية الهاشمية.
 
وتأتي هذه التهديدات بعد نجاح القيادة الأردنية وعلى رأسها جلالة الملك عبد الله بن الحسين الهاشمي في دفع شبهة الإرهاب عن الإسلام عالميا ونجاحه في توحيد الجهد العربي لا سيما في القمة العربية المنعقدة في عمان لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة وبيان خطره على الأمتين العربية والإسلامية.
 
وإذ نعلن وقوفنا الكامل مع عشائرنا وأهلنا في المملكة الأردنية الهاشمية الآمنة المطمئنة فان المجلس العام لثوار الأنبار يؤكد على الآتي:
 
أولا: يدعو المجلس عشائر الأنبار إلى أخذ الحيطة والحذر والمراقبة الفعالة لأذرع إيران وميلشياتها وتحركات داعش ورصدها في الأنبار لاسيما القائم والرطبة وعدم السماح بكل الوسائل بأن تكون الأنبار منطلقا لأي عمل تجاه الأردن وعشائرها الكرام بل لتكن الأنبار الدرع الحصين والسياج الآمن للأردن الشقيق.
 
ثانيا: يعلن المجلس العام عن استنفار جميع كوادره في الأنبار للعمل الجاد على إنهاء الوجود الإيراني وميليشياتهم ومرتزقتهم بجميع الوسائل فالأنبار لأهلها ولعشائرها ولجميع العراقيين.
 
ثالثا: ندعو الحركات الإسلامية والفعاليات الشبابية في الأردن إلى العمل الجاد للوقوف بوجه التهديدات الإيرانية وحركاتها وميليشياتها الإرهابية والوقوف بحزم ضد الفكر الداعشي الذي هو خطر على أمن البلاد وسلامة شعبها وتعايش أبنائها.
 
المجلس العالم لثوار العشائر في الانبار
الثلاثاء 16/ رجب /1438هـ
الموافق 13/4/2017م



شارك على: