الرئيسية | اسرار وخفايا | 200.660 الف دينار مجموع ما تقاضاه مدير عام الملكية في 2016

200.660 الف دينار مجموع ما تقاضاه مدير عام الملكية في 2016

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
200.660 الف دينار مجموع ما تقاضاه مدير عام الملكية في 2016

اخبار الاردن - صرفت شركة عالية – الخطوط الملكية الاردنية المساهمة المحدودة ما قيمته 200.660 الف دينار اجمالي "الرواتب السنوية والمكآفات ونفقات السفر"، لمديرها العام / الرئيس التنفيذي الكابتن سليمان عبيدات وفق احصاءات رسمية.
 
وكشف التقرير السنوي للشركة عن العام 2016 أن مديرها العام تقاضى أعلى راتب خلال العام 2016، تلاه رئيس القطاع المالي بمجموع 119.120 ألف دينار ثم رئيس القطاع التجاري (من 5 حزيران 2016) بمجموع 86.140 الف دينار .
 
في حين خصصت الشركة التي تعاني الخسائر العام 2016 مبلغ (3.5) مليون دينار بدل تعويضات لموظفيها الذين اختاروا التسريح الاختياري من العمل.
 
وعلّلت الملكية الاردنية في تقريرها السنوي، تسجيل الشركة خسائر صافية بقمية 24.6 مليون دينار في نتائج عام 2016، إلى أخذ مخصص تدني عملة للجنيه السوداني والجنية المصري بنحو 19.5 مليون دينار، وذلك تحوطاً للقرارات المتخذة في السودان والمتعلقة بفرض حافز على تحويل العملة الى الخارج، بالإضافة الى قرار الحكومة المصرية بتعويم سعر صرف الجنية المصري.
 
من جهته أشار رئيس مجلس ادارة الشركة سعيد دروزة إلى انخفاض متوسط أسعار تذكار السفر بنسبة 11 % ما أدى إلى تراجع قيمة الايرادات التشغيلية للشركة في 2016، والتي بلغت 598.3 مليون دينار مقابل 658.1 مليون دينار في عام 2015م.
 
وعزا دروزة تراجع الإيرادات التشغيلية خلال العام الماضي إلى تصاعد المنافسة التي واجهتها الملكية الاردنية في عام 2016 سواء من شركات الطيران التي تقدم خدمات متكاملة مماثلة، أو من شركات الطيران منخفضة التكاليف.
 
وبيّن في التقرير السنوي أن "الملكية الاردنية" وبالتوازي مع انخفاض ايراداتها التشغيلية بنسبة 9 % عملت على تخفيض نفقاتها التشغيلية بنسبة 6 % والتي تراجعت من 559.2 مليون دينار في عام 2015 الى 527.7 مليون دينار في عام 2016.
 
وقال دروزة إن الشركة استطاعت في الجانب التشغيلي تحقيق ربح تشغيلي صافي بلغ 5 ملايين دينار مقارنة بـ 30 مليون دينار قيمة الربح التشغيلي الصافي للعام 2015، بينما وصلت قيمة مجمل الربح الى 70.6 مليون دينار مقابل 98.9 مليون دينار للعام 2015 وبنسبة انخفاض بلغت 29 % .
 
وحول ادخال 7 طائرات (دريم لاينر) على اساس الاستئجار التشغيلي أكد انها سياسة معمول بها في جميع شركات الطيران العالمية حتى تلك التي تتمتع بموازنات هائلة، قائلاً إن " شراء الطائرات أو امتلاكها يعزز موجودات الشركات ويقوي قدراتها التفاوضية".
 
وحول تخفيض رأس مال الشركة ، أشار دروزة إلى أن المرحلة الاولى من تغطية الشريحة الاولى من الزيادة بقيمة 100 مليون دينار / سهم جرت بعد أن تم عرض أسهم هذه الشريحة على المساهمين الرئيسيين في رأس المال وتم تنفيذ هذه الاجراءات.
 
وبين أنه تم عام 2015 الاكتتاب الفعلي بنصف قيمة الشريحة الأولى والمتمثلة بـ 50 مليون دينار / سهم وبسعر اصدار بلغ ديناراً واحداً لكل سهم، فيما تم رفع رأس المال بالاكتتاب بالنصف الثاني من الشريحة الاولى بقيمة 50 مليون دينار أخرى خلال العام 2016 ليبلغ رأس المال المكتتب به والمدفوع فعليا 146.4 مليون دينار / سهم.
 
أما الشريحة الثانية من خطة رفع رأس مال الشركة والبالغة قيمتها 100 مليون دينار / سهم أيضا فإنه من المتوقع ان يتم اتمام عملية الاكتتاب بها خلال النصف الثاني من عام 2017 واستكمالها في عام 2018.
 
وبحسب دروزة تخدم الملكية الاردنية ضمن وجهات عالمية موزعة في القارات الاربع بعد أن اغلقت الشركة عدداً من المحطات لأسباب تجارية، ولا تزال هناك (8) خطوط مغلقة لأسباب امنية وهي دمشق، حلب ، الموصل / طرابلس، بنغازي، مسراطة، صنعاء وعدن.
 
وأوضح أن الشركة تواجة منافسة مباشرة من قبل الشركات الأخرى، فيما تواصل الشركة دراساتها لاضافة بعض الخطوط أو تعديل الرحلات الاسبوعية حسب الحاجة او اغلاق بعض الخطوط حسب تقييم الجدوى الاقتصادية.
 
وعن التكاليف التشغيلية في العام، بين دروزة بحسب في كلمته التي اطلعت عليها هلا أخبار أنها انخفضت بنسبة 6 % مقارنة بالعام 2015 وذلك بسبب انخفاض تكلفة الوقود بنسبة 25 % بالاضافة إلى كفاءة تشغيل طائرات بوينغ 787 بخفض نسبة تكلفة وقود الطائرات من إجمالي التكاليف التشغيلية إلى 19 % في عام 2016 مقارنة بسنبة 24 % في عام 2015.
 
وأكد أن الملكية الاردنية ستتابع خلال العام الحالي معظم خطوطها الحالية في عام 2017 والتي تتجه إلى 52 محطة حول العالم يتم خدمتها من خلال 365 رحلة اسبوعية بواقع 87 رحلة الى اوروبا و14 رحلة الى آسيا و 129 رحلة إلى منطقة الخليج العربي، و 103 رحلات إلى منطقة المشرق العربي، بالاضافة إلى 18 رحلة الى اميركا الشمالية و 14 رحلة الى شمال افريقيا.



شارك على: