عربي ودولي

عاش منفيا في الأردن.. من هو الرئيس الجديد لإندونيسيا؟

أخبار الأردن – يبدو أن جنرالاً سابقاً ثرياً تربطه علاقات بالرئيس الإندونيسي الحالي الذي يتمتع بشعبية كبيرة، سيتولى مقاليد الحكم في البلاد، بعد أن أظهرت إحصائيات غير رسمية حصوله على أغلبية واضحة في الجولة الأولى من التصويت.

قدم وزير الدفاع برابوو سوبيانتو نفسه وريثاً للرئيس الحالي جوكو ويدودو الذي يتمتع بشعبية كبيرة، متعهداً بمواصلة أجندة التحديث التي جلبت النمو السريع وإندونيسيا إلى مصاف الدول متوسطة الدخل، وفقاً لتقرير لوكالة «أسوشييتد برس».

وقال سوبيانتو في خطاب ليلة الانتخابات: «لا ينبغي لنا أن نكون متعجرفين. لا ينبغي لنا أن نفخر. لا ينبغي أن نكون مبتهجين. لا يزال يتعين علينا أن نكون متواضعين… هذا النصر يجب أن يكون انتصاراً لكل الشعب الإندونيسي».

لكن سوبيانتو سيدخل منصبه ومعه أسئلة لم يتم حلها حول تكاليف النمو القائم على الاستخراج بالنسبة للبيئة والمجتمعات التقليدية، فضلاً عن صلاته بالتعذيب والاختفاء وغير ذلك من انتهاكات حقوق الإنسان.

سوبيانتو، المنافس السابق لويدودو الذي خسر سباقين رئاسيين أمامه، احتضن الزعيم الشعبي ليترشح كوريثه، حتى أنه اختار نجل ويدودو نائباً له، وهو ما يتعارض مع الحدود العمرية الدستورية ويثير قلق النشطاء بشأن نشوء ثورة سياسية.

فوز سوبيانتو ليس رسمياً بعد. ولم يتنازل منافساه بعد، وقد يستغرق الإعلان عن النتائج الرسمية ما يصل إلى شهر، لكن «الفرز السريع» ليلة الانتخابات أظهر حصوله على أكثر من 55 في المائة من الأصوات في سباق ثلاثي. وقد أثبتت هذه الإحصاءات، التي أجرتها وكالات الاقتراع واستناداً إلى ملايين البطاقات التي تم أخذ عينات منها من جميع أنحاء البلاد، دقتها في الانتخابات الماضية.

نشأته وعائلته

ولد سوبيانتو عام 1951 لواحدة من أقوى العائلات في إندونيسيا، وكان الثالث من بين أربعة أطفال. كان والده، سوميترو جوجوهاديكوسومو، سياسياً مؤثراً ووزيراً في عهد الرئيسين سوكارنو وسوهارتو.

كان والد سوبيانتو يعمل في البداية لدى سوكارنو، لكنه انقلب عليه فيما بعد وأُجبر على النفي. قضى سوبيانتو معظم طفولته في الخارج ويتحدث الفرنسية والألمانية والإنجليزية والهولندية.

عادت العائلة إلى إندونيسيا بعد وصول الجنرال سوهارتو إلى السلطة في عام 1967 في أعقاب انقلاب يساري فاشل. تعامل سوهارتو بوحشية مع المنشقين واتُهم بسرقة مليارات الدولارات من أموال الدولة لنفسه ولعائلته وشركائه المقربين. ونفى سوهارتو هذه المزاعم حتى بعد ترك منصبه عام 1998.

التحق سوبيانتو بالأكاديمية العسكرية الإندونيسية عام 1970، وتخرج فيها عام 1974 وخدم في الجيش لمدة ثلاثة عقود تقريباً. وفي عام 1976، انضم سوبيانتو إلى القوة الخاصة التابعة للجيش الوطني الإندونيسي، والتي تسمى كوباسوس، وكان قائداً لمجموعة تعمل فيما يعرف الآن بتيمور الشرقية.

وزعمت جماعات حقوق الإنسان أن سوبيانتو متورط في سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان في تيمور الشرقية في الثمانينات والتسعينات، عندما احتلت إندونيسيا الدولة المستقلة الآن. ونفى سوبيانتو هذه الادعاءات.

تم منع سوبيانتو وأعضاء آخرين من «كوباسوس» من السفر إلى الولايات المتحدة لسنوات بسبب انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة التي ارتكبوها ضد شعب تيمور الشرقية. واستمر هذا الحظر حتى عام 2020، عندما تم رفعه فعلياً حتى يتمكن من زيارة الولايات المتحدة بصفته وزير الدفاع في إندونيسيا.

نفي إلى الأردن… ثم عودة للسياسة

في عام 1983، تزوج من ابنة سوهارتو سيتي هدياتي هاريادي.

أدت المزيد من الادعاءات بانتهاكات حقوق الإنسان إلى إجبار سوبيانتو على ترك الجيش. وقد تم تسريحه من الخدمة بشكل غير لائق عام 1998، بعد أن قام جنود «كوباسوس» باختطاف وتعذيب المعارضين السياسيين لسوهارتو، والد زوجته آنذاك. ومن بين 22 ناشطاً اختطفوا في ذلك العام، لا يزال 13 ناشطاً في عداد المفقودين. تمت محاكمة وإدانة العديد من رجاله، لكن سوبيانتو لم يواجه أي محاكمة.

ولم يعلق قط على هذه الاتهامات، لكنه ذهب إلى المنفى الاختياري في الأردن عام 1998.

وانضم عدد من الناشطين الديمقراطيين السابقين إلى حملته. وقال بوديمان سودجاتميكو، وهو سياسي كان ناشطاً ديمقراطياً في عام 1998، إن المصالحة ضرورية للمضي قدماً. غادر سودجاتميكو حزب النضال الديمقراطي الإندونيسي الحاكم للانضمام إلى فريق حملة سوبيانتو.

وقال سودجاتميكو إن التركيز الدولي على سجل سوبيانتو في مجال حقوق الإنسان مبالغ فيه. وشرح «الدول المتقدمة لا تحب القادة من الدول النامية الذين يتحلون بالشجاعة والحزم والاستراتيجية».

عاد سوبيانتو من الأردن عام 2008، وساعد في تأسيس حزب غيريندا. ترشح للرئاسة مرتين، وخسر أمام ويدودو في كلتيهما. ورفض الاعتراف بالنتائج في البداية، لكنه قبل عرض ويدودو لتولي منصب وزير الدفاع في عام 2019، في محاولة للوحدة.

وتعهد بمواصلة خطط ويدودو للتنمية الاقتصادية، التي استفادت من احتياطات النيكل والفحم والنفط والغاز الوفيرة في إندونيسيا، وقادت أكبر اقتصاد في جنوب شرقي آسيا خلال عقد من النمو السريع والتحديث الذي أدى إلى توسيع شبكات الطرق والسكك الحديدية في البلاد بشكل كبير.

ويشمل ذلك مشروعاً بقيمة 30 مليار دولار لبناء عاصمة جديدة تسمى نوسانتارا. وزعم تقرير صادر عن ائتلاف من المنظمات غير الحكومية أن عائلة سوبيانتو ستستفيد من المشروع، وذلك بفضل مصالح الأراضي والتعدين التي تمتلكها الأسرة في كاليمانتان الشرقية، موقع المدينة الجديدة. ونفى أحد أفراد الأسرة مزاعم التقرير.

لدى سوبيانتو وعائلته أيضاً علاقات تجارية مع صناعات زيت النخيل والفحم والغاز والتعدين والزراعة وصيد الأسماك في إندونيسيا.

ويشعر سوبيانتو بالغضب تجاه الانتقادات الدولية بشأن حقوق الإنسان وغيرها من المواضيع، لكن من المتوقع أن يحافظ على النهج العملي، الذي تتبعه البلاد في التعامل مع سياسات القوة. وفي عهد ويدودو، عززت إندونيسيا علاقاتها الدفاعية مع الولايات المتحدة مع مغازلة الاستثمارات الصينية.

وقال سوبيانتو خلال خطاب النصر الذي ألقاه بعد الانتخابات: «البلدان الكبيرة مثلنا، الغنية مثلنا، تحسدها دائماً القوى الأخرى… لذلك يجب أن نكون متحدين ومتناغمين».