المحلية شريط الأخبار

الكرك: فاعليات تدعوا إلى ضرورة توفير بيئة تنافسية للشباب

أخبار الأردن – دعت فاعليات شبابية في محافظة الكرك، إلى ضرورة توفير بيئة تنافسية للشباب من أجل إحداث أثر إيجابي يعود بالنفع عليهم وعلى المستوى الوطني، وصولا إلى بيئة تنموية تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكدوا في حديثهم لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أهمية بناء قنوات اتصال بين الشباب من مختلف المناطق والخبرات الاجتماعية بشكل خاص وفئات المجتمع بشكل عام، لترسيخ مفاهيم المواطنة والمسؤولية الاجتماعية من خلال إشراكهم في مختلف النشاطات المجتمعية التي تساهم في بناء قدراتهم وتفعيل دورهم في صناعة القرار.
وقال الناشط عبدالله الجعافرة، إن قطاع الشباب قطاع اجتماعي عريض، لا يمكن التعامل معه باعتباره وحدة واحدة متساوية فهو يتباين في المواقف والتعليم والثقافة، وكذلك في موقع العمل والسكن، لافتا إلى أن التحديات التي يعاني منها الشباب تمثل ميداناً خصباً للعاملين فيه من خلال توفير قيمة مضافة تنعكس إيجاباً على المؤشرات التنموية كافة وخصوصا المتعلقة بالشباب.

وقال رئيس قسم الإعلام في مديرية تربية المزار الجنوبي أحمد الخرشة إن التفكير بأي حل أو أي مشروع حل لمشكلات الشباب، لن يكتب له النجاح، إذا لم يؤخذ بعين الاعتبار الظروف المحيطة بهم، لا سيما أن وضعيتهم في التركيبة الاجتماعية وإمكاناتهم ومشكلاتهم تختلف من فترة زمنية إلى أخرى، ومن ثقافة إلى أخرى، ومن مجتمع إلى آخر، وقد تختلف في داخل المجتمع الواحد في فترة زمنية واحدة، لذلك يجب أن ينظر إلى الشباب على أنهم مؤشر بارز ومميز، على قدرة الدولة والمجتمع في توجيه المستقبل وتوظيف الحاضر.

وأشار الأكاديمي الدكتور جعفر الجعافرة إلى أهمية التواصل مع الشباب لرفع درجة الوعي لديهم بمختلف القضايا والتحديات الوطنية، وتفعيل دورهم كشريك حقيقي ومؤثر في الحياة السياسية والاجتماعية ضمن مبادرات حقيقية تشجع على العمل السياسي وتعزز قيم الالتزام والانتماء وتحمل المسؤولية عندهم.
فيما أشارت الناشطة رتال الحباشنة إلى وضع خطط وبرامج لتلبية احتياجات الشباب والاستفادة من قدراتهم وإمكاناتهم وتوظيفها في خدمة الوطن والاعتراف بدورهم وبقدراتهم الكامنة وحقهم في المشاركة اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً.
بدوره، أكد مدير شباب الكرك الدكتور ثامر المجالي، السعي الدائم في دعم قطاع الشباب، والارتقاء به في مختلف المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية والرياضية، استجابة للتوجيهات الملكية السامية الداعية إلى دعم الشباب وتمكينهم.
وأضاف أن المديرية تحرص على مشاركة الشباب في وضع البرامج والخطط التي تلبي متطلباتهم واحتياجاتهم من خلال عقد الدورات التدريبية التي من شأنها أن تساهم في تمكين الشباب للدخول إلى سوق العمل. (بترا – محمد العساسفة)