المحلية

بيان “علماء الأردن” حول عصابات الإجرام المأجورة..

اخبار الاردن – أصدرت رابطة علماء الأردن بياناً حول عصابات الإجرام المأجورة التي تعبث بالأمن، جاء فيه:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه وسلم .

لقد امتن اللهُ على قريش بنعمه ومن تلك النعم نعمة الأمن قال تعالى ( الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) فالأمن من أعظم النعم بل هي مقدمة على كثير من النعم ، ومن فقد نعمة الأمن كيف يتحقق له الأمن الغذائي والأمن النفسي والأمن الاقتصادي والأمن الاجتماعي ؟ . لقد حارب الإسلامُ كلَّ من يخترق أمن الناس لأن من يعتدي على نفس واحدة يعلن بذلك أنه مُعْتَدٍ على كل نفس قال تعالى ( من قتل نفسا” بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا” ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا” ) .

لقد استقر في الإسلام حرمة النفس البشرية ولهذا سن الإسلام قانونه الصارم ( العين بالعين ) فالقاتل لا بد من قتله كي يرتدع القتلة المجرمون عن فعلهم البشع .

وإننا في رابطة علماء الأردن إذ نستنكر العمل الإجرامي الجبان الذي نال من رجال الأمن الذين يسهرون على راحتنا منذ زمن بعيد وبخاصة منذ بدء ما يسمى بالربيع العربي الذي سلب عددا” من البلاد العربية أمنها واستقرارها وسالت شلالات الدماء من أبناء هذه الأمة عبر الظلم والإجرام والجهل .

لقد نجا الأردن من كيد أعدائه لكن أيادي المجرمين العملاء والجهلاء تأبى أن يبقى الأردن بعيدا” عن الفوضى والدمار ولهذا راحوا يستهدفون رجال أمننا البواسل الذين سهروا لننام وتعبوا لنرتاح . إن شباب الأمن الأردني هم أبناؤنا الذين نقدرهم ونحترمهم ويجب أن نقف معهم نساندهم ضد هؤلاء الإرهابيين الذين رضوا أن يكونوا أدوات بيد الماكرين والحاقدين نتيجة جهلهم بالإسلام الذي هو دين المحبة والسلام والإخوة والاستقرار .

وإننا إذ نترحم على شهداء الوطن ونقدم التعازي لذويهم لنعاهد الله أن نقوم بدورنا في التوعية ورص الصفوف كي لا تبقى فينا فجوة لحاقد أو جاهل أو متآمر ، وندعو علماء الأردن ووعاظه وفقهاءه للقيام بالدور الهام لسحق هذا الفكر المنحرف المأجور وندعو كل الجهات المسؤولة لتمكين العلماء من القيام بواجبهم في المنابر والإعلام وكل وسائل الاتصال بالناس

( ولا تحسبن الله غافلا” عما يعمل الظالمون )

رابطة علماء الأردن

عمّان / الأردن
2018/8/11

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *